الرئيسية / 0.أخبار عاجلة / إختتام فعاليات المعرض الجهوي للكتاب و القراءة في نسخته الحادية عشرة بتارودانت

إختتام فعاليات المعرض الجهوي للكتاب و القراءة في نسخته الحادية عشرة بتارودانت

    أسدل الستار مساء يوم الثلاثاء 27 مارس 2018 بساحة 20 غشت ، عن فعاليات المعرض الجهوي للكتاب والقراءة بتارودانت في نسخته الحادية عشرة ، المنظم طرف  المديرية الجهوية لوزارة الثقافة لجهة سوس ماسة وبدعم من مديرية الكتاب و الخزانات و المحفوظات و بتنسيق مع المديرية الاقليمية للثقافة بتارودانت و طاطا و بتعاون مع المجلس الجماعي لتارودانت و المجلس الإقليمي لتارودانت ، تحت شعار: ” تارودانت حاضرة العلم و الثقافة” ، وذلك بمشاركة عدد من المؤسسات العمومية والجمعيات الثقافية ودور النشر ومهنيي الكتاب على الصعيد الوطني والجهوي والمحلي.

    تميز الحفل الختامي بحضور كل من السيد إسماعيل الحريري رئيس الجماعة الترابية لتارودانت و السيد خليد بلمودن باشا مدينة تارودانت و السيد عبد القادر صابر المدير الاقليمي للثقافة و السيد عبد الله أبو درار رئيس مصلحة الشؤون الثقافية بالمديرية الجهوية بأكادير بالإضافة إلى حضور  بعض ممثلي المصالح الخارجية و بعض أعضاء و موظفي المجلس الجماعي لتارودانت و أطر المديرية الجهوية و الإقليمية للثقافة و ممثلي المنابر الإعلامية المحلية وشخصيات أخرى تنتمي الى الحقل الثقافة والأدب ومختلف الفنون .

    تضمن برنامج الحفل عرض شريط وثائقي، من إخراج وتقديم منصة القارئ الإليكترونية بتارودانت تم توزيع شواهد تقديرية على المؤسسات و الجمعيات و الشخصيات و المنابر الإعلامية المشاركة في إنجاح أنشطة المعرض ،كما تم تكريم السيد جامع أسفار أقدم و أكبر كتبي بالمدينة و مكتبة سرتي تنويها لإسهاماتها ومجهوداتها النيرة في تنشيط الساحة الثقافية و التلميذة سلمى الحساني كأفضل رائدة للخزانة البلدية ، وبعد ذلك تم الاحتفاء بالمتفوقين في جائزة القراءة الوطنية، (عبد الرحمان تاقي من تارودانت – حفصة الربون من أكادير – محمد حمداوي من المؤسسة السجنية بإنزكان) ، ليختتم فقرات الحفل بوصلات موسيقية فنية من تقديم جمعية الإشراق بتارودانت .

   و للإشارة فإن هذا المعرض الجهوي الكبير يندرج في إطار مد جسور التواصل بين الكتاب والقارئ، وتثمين العلاقة الثقافية مع كل المكونات الاجتماعية، وأيضا لتشكيل أرضية مستمرة للحفاظ على مكانة الكتاب الروحية والثقافية، باعتباره المنبع الذي يروي ظمأ القراء. وأيضا لترسيخ ثقافة الكتاب والقراءة.

  وعلى هامش المعرض تم تنظيم مجموعة من الأنشطة الثقافية متنوعة وخلق دينامية جديدة بمدينة تارودانت ، وكذا التعريف بالمنتوجات الحديثة في مجال الإبداع في مختلف الأجناس الأدبية ولجميع الفئات العمرية ، حيت شكل فرصة للعديد من قراءات و ورشات و محاضرات و ندوات و جلسات علمية و أمسيات شعرية لمجموعة من الشعراء والشواعر و توقيع كتب ودواوين شعرية لنخبة من الأساتذة والباحثين و صباحيات ثقافية و تربوية لفائدة تلاميذ المؤسسات التعليمية منها أنشطة في القراءة وتقنيات التلخيص و ورشات في فن الرسم التشكيلي و التلوين و الخط العربي والزخرفة و الماكياج والتزيين و ألعاب بهلوانية و ورشات الحكي و تعليم المبادئ  الأساسية في المسرح ،كما عرفت كل أروقة المعرض إقبالا كبيرا و برهنت عن مكانة الكتاب التي ظلت وستظل سامية في قلوب عشاق القراءة.

لمشاهدة الصور المرجوا الضغط على الرابط التالي أو زيارة الصفحة الرسمية للجماعة

https://www.facebook.com/pg/taroudannt.ma/photos/?tab=album&album_id=1857531750945357

 

عن المجلس الجماعي 1

إلى الأعلى