الرئيسية / 0.الواجهة / المجلس الجماعي ينظم يوما دراسيا حول استراتيجية الثقافة

المجلس الجماعي ينظم يوما دراسيا حول استراتيجية الثقافة

عرفت قاعة الندوات بتارودانت الأحد 28 فبراير 2016 افتتاح اليوم الدراسي الذي نظمه المجلس الجماعي لتارودانت حول الثقافة الذي كان تحت شعار: “تارودانت معالم هوية : الدور الثقافي المنشود”، وكان هدفه إشراك مختلف الفاعلين في وضع استراتيجية للنهوض بالشأن الثقافي بالمدينة والإسهام في تنزيلها. وقد أطر الجلسة الافتتاحية الاستاذ: جمال أمين رئيس الجلسة، والأستاذة أسماء الناصفي نائبة رئيس المجلس والمكلفة بالشؤون الثقافية ببلدية تارودانت وقد أوضح رئيس المجلس البلدي في كلمته السياق العام لليوم الدراسي مؤكدا أن اللقاء يأتي إيمانا بالأهمية القصوى للثقافة في البناء و التنمية المحلية، واعتبارها رافعة نحو الإصلاح و التقدم المنشود، و كون الثقافة فكرا و سلوكا و مجالا واسعا للتفاعل بين أنماط الفعل الإنساني، مما دفع بالمجلس البلدي إلى وضع استراتيجية للتنمية مع الأخذ بعين الاعتبار المجال الثقافي المحلي و ذلك بإشراك الجمعيات، و تحفيز المبدعين، و تشجيع المنتوج الثقافي المحلي و تسويقه، وخلق فضاءات و مشاريع ثقافية، و هذا لن يتٱتى إلا بمساهمة الجميع و غيرتهم.
وفي كلمة أخيرة لمحمد لمين مندوب الثقافة بتارودانت، شكر الحضور و أكد على أهمية الثقافة في كل المجالات و دورها في التنمية المحلية و دعا المسؤولين إلى جعل القاعة التي تحتضن النشاط رهن إشارة الراغبين في تنظيم الأنشطة الثقافية بالإقليم .
وقد عرفت الجلسة الافتتاحية المداخلات التالية :

– تنمية الثقافة و ثقافة التنمية: للدكتور عبد السلام أقلمون.

– الثقافة رافعة التنمية في المدينة: للدكتور حسن الطالب

-– رد الاعتبار للمدينة القديمة مسؤولية من ? للأستاذ صادق نور الدين

-المشروع الثقافي و المقاربة التشاركية: للأستاذ محمد مستغفر

وتلت المداخلات مناقشة مستفيضة دامت إلى وقت متأخر من ظهر يوم الأحد
استمر اليوم الدراسي كما كان مقررا بتنظيم ورشات متنوعة فقد توزع الحضور المؤلف من مجموعة من الفاعلين في مجموعات وورشات اهتمت كل ورشة بجانب:

ورشة الأدب والفكر: سيرها الأستاذ شكيب أريج وحضرها مجموعة من المثقفين تلاميذ وطلبة وأساتذة وأطر وموظفين وحرفيين وجمعويين وكلهم ساهموا في بناء تصور استراتيجي للفكر والأدب بالمدينة
ورشة المسرح والسينما أطرها الأستاذ عبد اللطيف مرزاق بحضور مهتمين بالسينما والمسرح وقد أثمر النقاش بين أعضائها إلى إنتاج تصور شامل مقسم إلى محاور أساسية: المسرح_ السينما_ الحلقة
ورشة الفنون التراثية المحلية: سيرها الأستاذ عبد القادر الصامت وقد ضمت مجموعة الغيورين على تراث المدينة رفعوا توصيات تهدف في مجملها إلى إحياء التراث ونفض الغبار عنه والتعريف به.
ورشة الفنون التشكيلية: والتي ناقش خلالها الأستاذ محمد أرجدال ومجموعة من المهتمين قضايا الفن ورفعوا تقريرهم المثير للجدل بطريقة تقديمه في الجلسة الختامية
ورشة الإعلام والتواصل: نشطها الأستاذ حسن هرماس باقتدار رفقة مجموعة من أصحاب المواقع الالكترونية والمهتمين بالشأن الصحافي بالمدينة وخلصوا إلى خلاصات جوهرية حول أهمية الإعلام وأخلاق المهنة والحاجة غلى التكوين والدعم المادي.
ورشة المآثر التاريخية: الأستاذ محمد سرتي مع مجموعة من المهتمين والغيورين على المآثر التاريخية نجحوا في بلورة الكثير من التوصيات في وقت قياسي همت الأسوار والأبواب والذاكرة الأثرية.
واختتم اليوم الدراسي بقراءة توصيات الورشات و االاتفاق الاولي حول منهجية العمل التواصيات التي رفعت للمجلس الجماعي لبث الروح فيها ومحاول تنزيل الممكن منها.
بتصرف عن تارودانت اونلاين

عن كاتب المجلس الجماعي

كاتب المجلس الجماعي لمدينة تارودانت
إلى الأعلى