الرئيسية / 0.أخبار عاجلة / بالخزانة البلدية بتارودانت ..اتحاد الجرائد الإلكترونية بتارودانت يختتم دورته التكوينية في تقنيات تحرير الصحافة الإلكترونية

بالخزانة البلدية بتارودانت ..اتحاد الجرائد الإلكترونية بتارودانت يختتم دورته التكوينية في تقنيات تحرير الصحافة الإلكترونية

افتتاح هذه الدورة و التي نظمت بالخزانة البلدية بتارودانت تم يوم السبت 24 دجنبر، حضره إضافة إلى المنظمين و الصحافيين المشاركين ، كل من السادة مصطفى الشاطر نائب رئيس المجلس الإقليمي ، محمد الرماش نائب رئيس المجلس الجماعي بتارودانت ،و رشيد فنان كاتب نفس المجلس ، و الذين ألقوا كلمات بالمناسبة عبروا من خلالها عن مدى سعادتهم بالحضور بين ممثلي مختلف مكونات الجسم الصحفي بالإقليم افتتاح الدورة  لاعتبارهم شركاء جادين للمجالس التي ينتمون لها سواء في التنمية بكل أبعادها بصفة عامة ، أو في السعي للنهوض بالمدينة إلى مراقي المدن الرائدة بصفة خاصة، حيث أكد السيد محمد الرماش في كلمته أن للجسم الصحفي أهمية جعلت من المجلس الجماعي لتارودانت لا يتوانى في التعاون والتواصل معه ، تقديرا له على المجهودات التي يبدلها رغم الإكراهات و التحديات ، من خلال ما يقدمه من توجيه و نصح و نقد بناء .
أما السيد مصطفى الشاطر نائب رئيس المجلس الإقليمي فقد اغتنم الفرصة لدعوة باقي الجرائد الإليكترونية بالإقليم لخوض نفس التجربة، و الإتحاد بدورها و خلق هيئات تكون مفاوضا حقيقيا و شريكا معتبرا في جر قواطر التنمية سواءا للمجالس الجماعية بربوع الإقليم أو للمجلس الإقليمي ، كما دعا صحافي الإقليم للحضور و التمثيل بقوة في لجنة تكافؤ الفرص و مقاربة النوع التي يقبل المجلس الإقليمي على انشائها عما قريب ..
بينما أكد السيد رشيد فنان كاتب و المنسق الإعلامي بمجلس جماعة تارودانت في كلمته على أن المجلس الجماعي بمدينة تارودانت يرى أن الصحافة المدينة تستحق كل الدعم لما لها من أدوار مهمة حاول المجلس تقريب ترجمها عن طريق الحرص على تواجد ممثلين عن الجسم الصحفي كأعضاء في لجنة تكافؤ الفرص، و كذلك وضعهم رهن الاعتبار أثناء مناقشة برنامج عمل المجلس الجماعي ، كما رجا أن تكون للصحافة و الإعلام بالمدينة بصمة تمتد طيلة مدة تسيير المكتب الذي يتولى منصب كاتبه ..

هذه الدورة التكوينية  تأتي في إطار المساهمات المبدولة للإرتقاء بمستوى الممارسة الإعلامية المحلية من خلال التعرف على أحدث تقنيات التحرير و تدبير و تنمية المواقع الإليكترونية ، و الوقوف على الأخطاء الشائعة أثناء المزاولة و كيفيات تجنبها ، و غيرها من المعلومات القيمة التي تهم الميدان .

أما السيد مصطفى جبري المدير الجهوي لوزارة الإتصال الذي حضر بدوره مجريات الدورة ، فلم يفته التذكير عند اختتامها  بأنها لن تكون الوحيدة من نوعها، بل وعد  بأن السنة المقبلة ستكون محملة بحزمة من الدورات المماثلة التي ستعنى بمواضيع متعددة ،كأخلاقيات مهنة الصحافة الإليكترونية و تقنيات تصوير الفوطوجرافي و الفيديو  و تقيات توضيب السمعي البصري و التحرير الصحفي و تدبير المواقع الإليكترونية و شبكات التواصل الإجتماعي و تقنيات إدارة التحرير .

عن المجلس الجماعي

إلى الأعلى