الرئيسية / 0.أخبار عاجلة / إسدال الستار على فعاليات النسخة الرابعة للأسبوع الوطني للسلامة الطرقية 2019

إسدال الستار على فعاليات النسخة الرابعة للأسبوع الوطني للسلامة الطرقية 2019

     تخليدا لليوم الوطني للسلامة الطرقية الذي يصادف 18 فبراير من كل سنة ، تم إسدال الستار يوم السبت 16 فبراير 9201 بساحة 20 غشت بتارودانت ، على فعاليات النسخة الرابعة للأسبوع الوطني للسلامة الطرقية 2019 ، الذي دامت لمدة أسبوع من 10 إلى 16 فبراير 2019 ، و المنظم من طرف الجماعة الترابية لتارودانت بشراكة وتنسيق مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمجلس الإقليمي والمصالح الخارجية وجمعيات المجتمع المدني بالمدينة، تحت شعار : “السلامة الطرقية اخلاق و ممارسة”.

      تميز الحفل الختامي لهذه التظاهرة بحضور كل من السيد الحسين أمزال عامل عمالة إقليم تارودانت و السيد عبد الحفيظ بغدادي الكاتب العام للعمالة و السيد خليد بلمودن باشا مدينة تارودانت والسيد أحمد أنجار بلكرموس رئيس المجلس الاقليمي والسيد إسماعيل الحريري رئيس المجلس الجماعي لتارودانت و السادة النواب البرلمانيين ورجال السلطة المحلية و وعدد من الشخصيات العسكرية والمدنية و رؤساء المصالح الخارجية وأعضاء و أطر و موظفي الجماعة بالإضافة إلى حضور الجمعيات المشاركة في هذه التظاهرة و بعض ممثلي المنابر الإعلامية و رؤساء المؤسسات التعليمية و ممثلي فعاليات المجتمع المدني بالمدينة .

     وقد استهل برنامج الحفل الختامي بكلمة افتتاحية للسيد مصطفى الشاطر مستشار جماعي و منسق التظاهرة رحب من خلالها بالسادة الحاضرين و عبر عن شكره و امتنانه لهم و لكل من ساهم في إنجاح هذا الأسبوع الوطني للسلامة الطرقية، بعد ذلك تم تكريم بعض المهنيين و المصالح الخارجية و الجمعيات التي شاركت في تنظيم هذه التظاهرة و توزيع الشواهد على تلاميذ المشاركين و الفائزين في المسابقات التي نظمت بهذه المناسبة الوطنية. كما تقدم السيد المدير الإقليمي للتجهيز و النقل و اللوجستيك بتقديم الإحصائيات المحلية والإقليمية حول مؤشرات حوادث السير بإقليم تارودانت مع تحديد الأسباب و النقط السوداء .

     وختم الحفل بعرض مناورة من طرف منظمة الهلال الأحمر المغربي فرع تارودانت حول التدخلات التي يقومون بها عند وقوع حادثة سير. ليسدل الستار بتنظيم حملة تبرع بالدم. وللإشارة فقد تضمن البرنامج العام لهذه التظاهرة تنوعا مهما، حيث تخلل مجموعة من الأنشطة والفقرات تراوحت بين ما هو ترفيهي تربوي و ثقافي فني بحمولة تحسيسية و توعية تندرج في التربية الطرقية وتقديم النصائح والإرشادات لكافة مستعملي الطريق راجلين وسائقين على حد سواء .

     حيث استفاد من برنامج هذه الدورة أزيد من 1620 تلميذ و تلميذة من المؤسسات الابتدائية بمعدل 60 تلميذ من كل مؤسسة و 2000 تلميذ و تلميذة من المؤسسات الثانوية الإعدادية و التأهيلية ، والهدف من تنظيم الجماعة لهذا الأسبوع الوطني للسلامة الطرقية، يشكل فرصة لتعميم التحسيس والتوعية بأهمية السلامة الطرقية و نشر “ثقافة طرقية سليمة” لدى فئة المتمدرسين ومستخدمي الطريق، سواءا داخل المؤسسات التعليمية أو ساحة 20 غشت أو شوارع المدينة، للمساهمة في الحد من أخطار الاستعمال السيئ للطريق الذي لازال يحصد عشرات الأرواح ويخلق أزمات نفسية عميقة عند أسر ضحايا القتلى والجرحى، وذلك عبر تفعيل آليات التواصل والتفاعل مع شرائح المتعلمين.

     وهو إلى جانب ذلك، يروم إثارة انتباه هذه الفئة المستهدفة من المجتمع حول تضاعف نزيف حوادث السير على الطرقات وارتفاع حصيلة الأرواح التي تعود بنتائج وخيمة على الأسر المكلومة والدولة باعتبار أن موضوع السلامة الطرقية يهم الجميع .

عن المجلس الجماعي 1

إلى الأعلى