الرئيسية / 0.أخبار عاجلة / ‏ندوة صحفية لتسليط الضوء على المعرض الإقليمي للكتاب بتارودانت

‏ندوة صحفية لتسليط الضوء على المعرض الإقليمي للكتاب بتارودانت

عقدت المديرية الإقليمية للثقافة بتارودانت، مساء يوم الثلاثاء 26 نونبر 2019 بقاعة الاجتماعات بالخزانة البلدية، ندوة صحفية لتسليط الضوء على فعاليات الدورة الأولى للمعرض الإقليمي للكتاب والقراءة، المنظم بشراكة مع الجماعة الترابية لتارودانت، وبتعاون مع المجلس الإقليمي، وعمالة تارودانت والمديرية الإقليمية للتربية والتكوين، وبدعم من مديرية الكتاب والخزانات والمحفوظات، تحت شعار “كتاب قرأته… وطن أنرته”، خلال الفترة الممتدة ما بين 29 نونبر و05 دجنبر 2019، وذلك بمشاركة عدد من دور النشر والتوزيع الوطنية إلى جانب أروقة لإصدارات ومنشورات عدة قطاعات حكومية وغير حكومية وكتبيين على الصعيد المحلي وجمعيات ثقافية.
ترأس هذه الندوة الصحفية كل من السيد عبد القادر صابر مدير المديرية الإقليمية للثقافة والسيدة أسماء الناصفي نائبة رئيس المجلس الجماعي لتارودانت والمكلفة بالشؤون الثقافية بالجماعة، وبحضور السادة رشيد فنان كاتب المجلس والمكلف بالإعلام والتواصل بالجماعة والسيد محمد لمين مستشار جماعي وإطار بالمديرية والسيد مولود شهبون إطار بالمديرية والسيد عبد المنعم المناني رئيس مصلحة الشؤون الثقافية والاجتماعية والرياضية بالجماعة بالإضافة إلى حضور بعض أطر وموظفي الجماعة والمديرية ومجموعة من ممثلي المنابر الإعلامية وفعاليات المجتمع المدني المهتمة بالكتاب و القراءة.
وفي كلمة للمدير الإقليمي تحدث عن كون هذه النسخة هي الأولى وطنيا والفريدة من حيث عدد الأنشطة المبرمجة والنشاط الموازي الذي برمجه أحد العارضين وكذلك من حيث الشعار الذي اتخذ اسم شخصية وهي العلامة المختار السوسي.
كما أشار الى طريقة اختيار العارضين المحلين والطريقة التشاركية مع المجتمع المدني في بناء برنامج الأنشطة. والهدف من تنظيم هذه التظاهرة هو الاحتفاء بجديد الإصدارات على صعيد إقليم تارودانت، والسعي الحثيث لوزارة الثقافة والشباب والرياضة – قطاع الثقافة للاهتمام بالكُتاب والمبدعين وتقريب الكِتاب من المواطن، ‎ وتشجيعا على القراءة وتحسيسا بأهميتها في بناء الفرد والوطن.
وأضافت السيدة أسماء الناصفي نائبة رئيس المجلس الجماعي لتارودانت في كلمتها ان المجلس يتبنى الشراكة مع مديرية الثقافة في العديد من الأنشطة، وقالت أن هذا المعرض نتيجة ترافع المجلس والمديرية وتجاوب مع صوت العارضين الذي تقدموا بطلب في المعرض الجهوي للسنة الفارطة. كما اكدت على ان نجاح هذا المعرض رهين بتظافر الجهود واغناء البرنامج الثقافي الموازي.
ويندرج هذا المعرض الإقليمي في سياق سعي المديرية الإقليمية للثقافة بتارودانت وشركائها إلى النهوض بالشأن الثقافي لحاضرة سوس، وذلك عبر الانفتاح على مختلف الفاعلين الثقافيين المحليين وإشراكهم، مما سيتيح فرصة لتكريس مبادئ التشارك والتشاور والحكامة في تدبير الشأن الثقافي بالمدينة. كما يعد هذا الحدث مناسبة للتواصل مع المبدعين والكتاب والمثقفين من خلال فعاليات برنامجه الثقافي الموازي المتنوع الذي يضم 52 نشاطا ثقافيا متمحور حول تيمات: الاستثمار في الثقافة، الأمازيغية، التنمية المحلية، القراءة والتنمية البشرية، الفنون التراثية ومختلف مجالات الأدب والإبداع، من خلال تقديم عدة ندوات علمية وفكرية بمشاركة شخصيات ثقافية بارزة محليا ووطنيا، وموائد مستديرة، وتوقيعات لحوالي 18 إصدارا جديدا، وورشات للأطفال واليافعين في الكتابة والقراءة والتعبير والرسم والتشكيل والخط والشطرنج، وذلك بقاعة الندوات بخيمة المعرض المنصوبة بساحة 20 غشت وكذا ببعض المؤسسات التعليمية بالإقليم وبالكلية المتعددة التخصصات بالمدينة، وبمؤسسة السجن الفلاحي بتارودانت.

عن المجلس الجماعي 1

إلى الأعلى